مزايا اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مزايا اللغة العربية

مُساهمة  ريم العبيد في الخميس أبريل 15, 2010 6:46 am

أما أنا فإن اطِّلاعي على اللغات محدودٌ، فقد درستُ اللغةَ الفرنسية من المرحلة الابتدائية إلى نهاية المرحلة الجامعية، ودرستُ إلى جانبها اللغةَ الإنكليزية في المرحلة الثانوية، ودرستُ في المرحلة الجامعية اللغةَ الفارسية دراسة على نحوٍ مكَّنني من إحراز النجاح في امتحاناتها، فوجدتُ في حدود علمي أن اللغة العربيةَ لغةٌ منطقية، وكنت وقفتُ على بحثٍ رائع لأحد العلماء المعاصرين يعالجُ هذه القضية معالجةً واسعة، وقد قرَّر في بحثه أن اللغة العربية هي اللغةُ التي تتفق مع الاعتبارات العقلية، وأنها اللغةُ التي تتفق مع المنطق السليم في التعبير عمَّا يتردَّد في الذهن من معان. وقد أشار ذاك الباحثُ إلى أن طريقةَ النطق في العربية تُعين على إدراك المعنى، وجاء بأمثلةٍ كثيرة تؤيِّد ما ذهب إليه.

وهناك من لم يُتَحْ له إدراكُ فضل العربية وتميُّزها عن غيرها من اللغات، فذهب يقول: إنه ليس هناك لغةٌ أفضلُ من لغة، وقد أشار إلى ذلك ابن فارس في النصِّ الذي أوردناه آنفاً.
وقائل هذا:
- إما جاهلٌ، ولا حيلة لنا مع الجاهل إلَّا بالإعراض عن مقولته، ومحاولة تعليمه وتوضيح الأمر له.

- وإما مصابٌ بالتقليد الأعمى للغرب، فهو لم يَجد في كلام سادته في أوروبا وأمريكا مَن يقرِّر تفوُّق العربية؛ لجهلهم بهذه اللغة الشريفة.. ولذلك لا يريد أن يعترفَ بفضل ولا مزية لشيء إذا لم يقُله سادته. وهذه هي العبوديةُ العقلية التي نعاني شرورَها هذه الأيام، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

- وإما صاحبُ هوًى من الأعاجم الذين يتكلَّمون العربية، وقلوبُهم تتميَّز من الغيظ أن لغتَهم الأصلية مهجورة.

- وإما إنسانٌ مولَع بمخالفة المألوف المقرَّر لدى جَمهرة العلماء، فهو يخالف لوجه المخالفة ليظهر ويُعرَف.

- وإما إنسانٌ غير متَّهم، ولكنه اجتهد فأخطأ في الرأي ولم يُوافق الصواب. والمؤسفُ أن تُعرَض هذه الأباطيلُ على الناس دون ترجيح الحقِّ وبيان الباطل في تلك الدعاوى.

ومن مزايا اللغة العربية (الإعراب) الذي هو الفارق بين المعاني المتكافئة في اللفظ، وبه يُعرف مراد المتكلِّم من الكلام، ولولاه ما مُيِّز بين فاعل ومفعول، ولا عُرف تعجُّب من استفهام.
فالإعرابُ به تتميَّز المعاني، ويوقَف على أغراض المتكلِّمين. ولنَضرِب مثلاً يوضِّح هذه المزية:
لو أن قائلاً قال: (ما أحسنْ زيدْ) غيرَ مُعربٍ، أي سَكَّن أواخرَ الكلمات، لم يُعرف مراده.
فإذا قال: (ما أحسنَ زيدًا!) وأظهر علامات الإعراب عرفنا أنه يتعجَّب.
وإذا قال: (ما أحسنُ زيدٍ؟) وأظهر علامات الإعراب عرفنا أنه يستفهم عن أحسن شيء في زيد.
وإذا قال: (ما أحسنَ زيدٌ) بالإعراب عرفنا أنه ينفي الإحسانَ عن زيد.

ومن مزايا اللغة العربية أنَّ للأبنية (الصيغ) دلالاتٍ تجعل السامعَ يدرك من معرفته للصيغة المرادَ. وللأوزان في هذه اللغة معانٍ، ومن ذلك ما هو معروفٌ ومشهور كالأسماء المشتقَّة من نحو اسم الفاعل واسم المفعول والصفة المشبَّهة واسم الزمان واسم المكان وأفعل التفضيل واسم الآلة، والمصدر الدالِّ على المرَّة والمصدر الدالِّ على الهيئة.

ولأوزان الأفعال وتصاريفها دلالاتٌ معينة:
فمثلاً (فاعَلَ) تدلُّ على تعلُّق الفعل بمتعدِّد، وعلى المنافسة، مثل: قابَلَ وزاحَمَ ونافَسَ. وهكذا.
و(تفاعل) تدلُّ على المشاركة وتعدُّد الفاعلية، وقد تدلُّ على التظاهُر بالشيء، مثل: تَجاهَلَ، وتَغابَى، وتَمارَضَ.

ولأوزان الكلمات معانٍ معينة:
فمثلاً (فُعال) تدلُّ على الأصوات، مثل: رُغاء، وثُغاء، وعُواء.
و(فُعالَة) تدلُّ على البَقايا، مثل: حُثالَة، نُخالَة.
و(فِعالَة) تدلُّ على الحِرفَة، مثل: زِراعَة، حِياكَة.

إنَّ وجود هذه القوالبِ الفكرية العامَّة في اللغة العربية توفِّر على المتكلِّم والمتعلِّم كثيراً من الجهد في التعبير والفَهم والإدراك.
وهذه الطريقةُ في اشتقاق الألفاظ من مَواردها الأصلية، وتصريفها في أشكالٍ متنوِّعة، واستخدام هذه الأبنية، تختلفُ عن طريقة التركيب الإلحاقي المعروفة في لغاتٍ أخرى والتي تقوم على زيادة أحرُف مخصوصة في أول الكلمة أو في آخرها لتدلَّ على معنًى خاص.
وعددُ الأبنية في العربية كبيرٌ، وقد بالغ ابن القطَّاع المتوفى سنة 515 هـ فذكر في كتابه "الأبنية" أنها تبلغ 1210 بناء.
وكذلك فإن عدد تصاريف الكلمة الواحدة ومشتقَّاتها ومصادرها تصلُ إلى أكثرَ من مئة وخمسين كلمة.
أقول: ما أغنى هذه اللغةَ.

ومن مزايا هذه اللغةِ أنها تمتاز في مجموع أصواتِ حروفها بسَعَة مَدرَجها الصَّوتي سَعَةً تُقابل أصواتَ الطبيعة في تنوُّعها وسَعَتها.
وتمتاز من جهةٍ أخرى بتوزُّعها في هذا المَدرَج توزُّعاً عادلاً يؤدِّي إلى التوازن والانسجام. وقد أشار ابنُ جني في "الخصائص" إلى أن العربَ تجنَّبت بعضَ الكلمات لتقارُب مخارج حروفها، مثل اجتماع السين والصاد، أو الطاء والتاء.

ومن مزايا هذه اللغةِ أن أصواتَ الحروف العربية يُنطَقُ بها الآنَ كما كان يَنطِقُ بها أهلُها قبل خمسةَ عشرَ قرناً، والفضل في ذلك يعود إلى القرآن الكريم.

ومن مزايا هذه اللغةِ ثباتُها على مرِّ الزمان ومحافظتُها على خصائصها ومفرداتها، فما قاله زهير وعنترة والحطيئة قبل خمسةَ عشرَ قرنًا يقرؤه العربيُّ المعاصر اليومَ فيفهم مَعناه.
انظر قولَ زهير:
ومَنْ لا يَذُدْ عن حَوضِهِ بسِلاحِهِ يُهَدَّمْ ومَنْ لا يَظلمِ الناسَ يُظْلَمِ
ومَن يَغترِبْ يَحسِبْ عدوّاً صَديقَهُ ومَن لا يُكرِّمْ نفسَه لا يُكَرَّمِ


وقول عنترة:
أَثْني عليَّ بما عَلِمْتِ فإنني سَمحٌ مخالفَتي إذَا لم أُظلَمِ
فإذا ظُلِمْتُ فإنَّ ظُلمِيَ باسِلٌ مُرٌّ مذَاقَتهُ كَطَعمِ العَلْقَمِ


وقول الحطيئة
أقِلُّوا عَلَيْهِمْ لا أبَا لأبِيكُمُ منَ اللَّومِ أو سُدُّوا المكانَ الذي سَدُّوا
أُولئكَ قَومٌ إِنْ بَنَوا أَحْسَنُوا البِنَى وإن عاهَدُوا أَوْفَوْا وإن عَقَدُوا شَدُّوا


إلى غير ذلك من الأمثلة..

إن هذه الأبياتِ كأنها نُظمت الآن، وهذا إنما كان بسبب ارتباط اللغة بالقرآن، وقد كان هذا سبباً في أن يجعلَ أجيالَ الأمة المتعاقبة يستفيدون من تُراث أمَّتهم الثقافي ومن أفكار عباقرتهم على مرِّ العصور، وكان سبباً في جعلِ أبناء أقطارٍ متباعدة يتكلَّمون لغةً واحدة من شواطئ الأطلسيِّ إلى حُدود فارس.. وجعلِ هذه اللغةِ إطاراً استوعَبَ ثمرات عقول ضَخمة وعبقريات فذَّة.. وذلك من فضل الله علينا وعلى الناس.

وبالموازنة مع الإنكليزية نجد أن ما كتبه شكسبير (1564-1616م) يحتاج اليومَ الراغبون في فهمه من الإنكليز إلى مُترجم يُترجمه لهم.
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وآله.

ريم العبيد

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى